contact@cafs.org.sa

24 يونيو 2015| اجتماع مجلس الأعمال الفرنسي السعودي CAFS في باريس بحضور سعادة الدكتور توفيق الربيعة، وزير التجارة والصناعة

انعقد مجلس الأعمال الفرنسي السعودي CAFS يوم الثلاثاء 24 يونيو 2015 بباريس بحضور سعادة الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة بالمملكة العربية السعودية وبمناسبة زيارة باريس من قبل صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان، نائب ولي العهد، وزير الدفاع ورئيس المجلس الاقتصادي وتطوير المملكة العربية السعودية. ومكن هذا اللقاء الذي ترأسه بشكل مشترك كل من السيد جون لوي شوساد ومحمد بن لادن من تسليط الضوء على قطاعات التعاون ذات الأولوية بين فرنسا والمملكة العربية السعودية. وقد تم التركيز على مجالات الصحة والزراعة والسكن. ومكن هذا اللقاء أيضا من التحضير للمنتدى الثاني الفرنسي السعودي للأعمال والذي سيعقد في الرياض 12 و13 أكتوبر القادمين.

conseil-affaires-franco-saoudien-cafs-240615

وقد حرص وزير التجارة والصناعة على التذكير بالعلاقات الممتازة التي تجمع بين المملكة العربية السعودية وفرنسا. كما أشار السفير الفرنسي بالسعودية السيد برتران بيزانسكو إلى التوافق القوي في السياسة والتجارة بين فرنسا والسعودية مذكرا بالدور الذي لعبته زيارة الرئيس الفرنسي في مايو 2015 في تحقيق قفزة نوعية في العلاقة الثنائية التي تربط بين البلدين. وفي نفس ذلك اليوم تم التوقيع على العديد من الاتفاقيات بين فرنسا والمملكة العربية السعودية بمبلغ إجمالي يصل إلى 12 مليار دولار أمريكي.
ومن جهته قام السيد عماد عبد القادر، مدير تسويق “ساقيا” بوضع خريطة لاستراتيجية تنوع الاقتصاد السعودي والذي يرتكز على ثلاثة قطاعات ذات أولوية: الصحة والنقل والمعدات الصناعية، وهي محاور تميز الشركات الفرنسية. في حين قدم السيد الدبيخي، رئيس مجلس الزراعة السعودي والاستثمار في المواشي وصندوق الاستثمار الزراعي القوي الذي تأسس سنة 2011، الأهداف الطموحة للاستثمارات السعودية في قطاع الغذاء الزراعي.
أما السيد الدكير رئيس مجموعة “ذو غير”، فقد ذكر بالإرادة القوية لدى السعودية في مجال الصحة، وأن هذا القطاع يمثل 5% من الناتج الداخلي الخام. وفي النهاية، مكن عرض وزير السكن من فهم الطلب السعودي القوي في مجال السكن وبالتالي الاحتياجات في مجال البناء الحضري.
إن المملكة العربية السعودية تبدو أكثر من أي وقت مضى أنها بلد استقبال للمستثمرين الفرنسيين و كان هذا الصباح فرصة للشركات الفرنسية المشاركة لطرح الأسئلة على المتدخلين.

reunion-cafs-240615