contact@cafs.org.sa

كلمة السفير

كان مجلس الأعمال السعودي الفرنسي CAFS أحد أوائل مجالس الأعمال التي تم إنشاؤها تحت رعاية مجلس الغرف السعودية.

ومنذ إنشائه سنة 2003 وبدعم قوي من قبل ” MEDEF International جمعية أرباب العمل الفرنسية الدولية
في فرنسا ” استطاع فرض نفسه بسرعة كفاعل أساسي في تطويرالعلاقات الاقتصادية بين فرنسا والسعودية.

منذالزيارة الأولى للملك فيصل بن عبدالعزيز للجنرال دي غول في باريس عام 1967 ، حافظ بلدانا على علاقة مفعمة بالثقة والصداقة على نحو مستمر، بل تعززت هذه االعلاقة بشكل خاص خلال السنوات الأخيرة من خلال أربع زيارات رسمية لرئيس الجمهورية السيد فرنسوا هولاند على الأقل إلى المملكة خلال ثلاث سنوات فقط.

وإن كان بوسع السياسة فتح سبل جديدة ، فإن مجتمعات الأعمال في البلدين هي المنوطة بأخذ المبادرة لتحقيق الفرص وإنجاز المشاريع ، سواء تعلق الأمر بالتجارة أو الاستثمار ، لمصلحة الاقتصاد في كلا البلدين.

وقد لعب هذا الدورمجلس الأعمال السعودي الفرنسيCAFS منذ أكثر من إثني عشر عاما بدعم من رؤسائه المتعاقبين الذين أود أن أشيد برؤيتهم ونشاطهم. ويضم مجلس الأعمال السعودي الفرنسي حاليا حوالي مائة رجل أعمال سعودي يمثلون جميع القطاعات الاقتصادية.

لقد كان المجلس بالفعل نشيطا من خلال تنظيمه للزيارات نصف السنوية إلى فرنسا ، وسوف يكون بمقدوره مضاعفة نشاطه بفضل إنشاء هذا الموقع الإلكتروني . وبهذه المناسبة، أهنئ رئيسه محمد بن لادن وكل أعضاء مجلس الأعمال السعودي الفرنسي من أجل هذه المبادرة التي سوف تتيح تقديم واجهة عرض حقيقية للعلاقات الاقتصادية والتجارية البينية. لأنه بصرف النظرعن المعلومات المفيدة جدا حول المبادرات العديدة لمجلس الأعمال السعودي الفرنسي CAFS والفعاليات التي يدعمها ، فإن هذا الموقع سوف يستخدم أيضا كقاعدة للربط بين الفاعلين الاقتصاديين ، ابتداء من المرشحين للدورات التدريبية أو مناصب العمل في شركات سعودية أو فرنسية.

إن هذا الأمر يجعلني متفائلا أكثر من أي وقت مضى بخصوص متابعة تطوير علاقاتنا الاقتصادية ، لأنه عبر التعاملات والعلاقات الشخصية التي تم ربطهاعلى مر السنين ، يتم إنشاء شركات ناشئة جديدة لخدمة التنمية والعمل والاستقرار.

السيد برتران بوزانسنو

سفير فرنسا في المملكة العربية السعودية